GHGs Emissions

www.know-the-number.com

Our Climate is Changing!
Please download Flash Player.

Jul 27, 2017

ثورة السيارات الكهربائية: هل ينقلب السحر على الساحر








د. رامي سالم ديب
استشاري في مجال البيئة والتنمية المستدامة بإنجلترا


قد لا يختلف اثنان على الدور التي ستلعبه السيارات الكهربائية في نمو قطاع النقل والمواصلات في المستقبل القريب. ففي الأشهر الأخير، شهد هذا الملف تطوراً كبيراً بصدور عدد من القرارات التي قد تمهد الطريق لهيْمنة السيارة الكهربائية على شوارعنا خلال العقود القادمة. فعلي سبيل المثال، أعلنت الحكومة البريطانية عزمها منع بيع السيارات التقليدية في عام ٢٠٤٠ والاستثمار في بناء بنية تحتية ومراكز شحن لتشجيع استخدام السيارات الكهربائية. فرنسا كانت سبّاقة في إعلان خطط شبيه لمنع بيع السيارة العادية في ٢٠٤٠. ولكن النرويج التي تعهدت بجعل هذا واقع بعد ثماني سنوات من الآن.

هذه التشريعات شجّعت الشركات المصنعة للسيارات إلى تسابق من أجل الاستعداد للمرحلة القادمة. فشركة بي ام دبليو أعلنت أنها ستصنع النسخة الكهربائية من سيارتها الشهيرة "مني" ابتداءً من العام ٢٠١٩ كما أعلنت شركة فولفو عن تصاميم لسيارات كهربائية جديدة سيتم انتاجها عام في نفس العام.






في هذه المقالة الموجزة، سأناقش نقطتين مهمتين في هذا الملف.

1- مصادر الطاقة الكهربائية:
التوجه العالمي لنشر استخدام السيارة الكهربائية يرجع في الأساس إلى محاربة تلوث الهواء الناشئ من عوادم السيارات. ولكن السؤال الذي يجب طرحه هو ما هي مصادر الطاقة الكهربائية التي ستستخدم في تشغيل السيارات الكهربائية؟

منع السيارات العادية سيؤدي إلى ارتفاع الطلب على الكهرباء بشكل كبير. ومن هنا وجب على الحكومات أن تضع تصور للسبل المطروحة لتلبية الطلب المتزايد على الطاقة الكهربائية؟ هل سيتم استخدام الوقود الحفري لإنتاج الكهرباء أم سيتم الاعتماد على مصادر طاقة متجددة؟ لا شك أن بعض الدول لديها القدرة لتغطية الطلب المتزايد على الكهرباء عن طريق مصادر طاقة نظيفة ولكن ما أخشاه هو توجه بعض الدول للوقود الحفري لسد العجز. وبالتالي، قد نعود لنفس المشكلة الأصلية حيث أن استخدام الوقود الحفري (خصوصا الفحم الحجري) يؤدي إلى تلوث البيئة بدرجة كبيرة. باعتقادي، هذا سيكون سيناريو حتمي لو أغفلت الحكومات هذا الملف في الوقت الحالي ولم تضع استراتيجية لمعالجة هذا الأمر.

2- أزمة اقتصادية:
قد يشكّل استخدام السيارات الكهربائية خطرا كبيرا على مصادر دخل الحكومات لأنه كل مرة يقوم واحد منا بشراء سيارة كهربائية، تخسر الحكومة ما يقارب الدولار على كل لتر بنزين يتم استخدامه في السيارة العادية. فعلي سبيل المثال، تشير إحدى الدراسات أن ضريبة البنزين تدّر على الحكومة البريطانية ما يقارب ال 37 مليار دولار أمريكي كل عام. بالإضافة إلى ذلك، ضريبة القيمة المضافة تصل إلى ٢٠٪ لمشتقات البترول. منع بيع السيارات العادية يعني عجز كبير في الميزانية و بالتالي على الحكومة أن تجد سبل أخرى لسد هذا العجز.

فالضريبة الحالية التي يمكن تحصيلها من شحن السيارة بالكهرباء هو ١٠ سنت لكل دولار يتم صرفه على الكهرباء. ناهيك عن السيارات التي قد يتم شحنها باستخدام ألواح شمسية الموجود في بيوت المواطنين، هذا يعني أن الحكومة لن تحصل على شيء. كيف ستتعامل الحكومات مع هذا الملف الشائك؟ هل ستعمل على رفع ضريبة الكهرباء؟ أن تستحدث ضريبة "تملك سيارة"؟

لست ضد هذه القرارات التي قد تساعدنا على الحفاظ على بيئة صحية للأجيال القادمة ولكني أخشى أن يكون هناك قصر نظر في تطبيق هذه القوانين وبالتالي تكون النتائج عكسية على مجتمعاتنا من جميع النواحي.




عن الكاتب:
د. رامي سالم ديب
فلسطيني مقيم في المملكة المتحدة، رامي حاصل على درجة الدكتوراه في مجال الهندسة من جامعة كامبريدج ويعمل حاليا كاستشاري في مجال البيئة والتنمية المستدامة في إحدى الشركات البريطانية.

متابعة رامي روحي سالم ديب على Twitter: www.twitter.com/Ramisalemdeeb




Jun 30, 2017

Food Waste in Ramadan in Saudi Arabia: a bad habit must change!








--> Source: Available here 


Food waste is a result of having too much of unconsumed and unneeded food. It is considered a serious problem in Saudi Arabia. Unfortunately, countries in the gulf region, especially Saudi Arabia and UAE, has one of the highest food waste generation rates in the world.[1]The issue of food waste does not have only an economical impact, but also has an environmental, and social impacts.[2] Food waste accounts for 35% of total waste in Saudi Arabia,[3]and costs around SR49 billion every year.[4] During Ramadan, the issue of food waste is increasing in Saudi compared to the rest of the year. Saudi Arabia wastes around 1.1 million tonnes of rice in Ramadan, and 50,000 tonnes of food are wasted and go to the trash every year.[5]

Ramadan is the holy month that encourages Muslims to detox their bodies, and strengthen their relationship with God, and more importantly, to remember unfortunate people who suffer from drought, starvation, and wars. However, it is a different story in Saudi Arabia, sadly, Ramadan is now becoming the month of huge feasts and consequently substantial quantities of wasted food, which is against the Islamic teachings. The Holy Quran and Islamic teachings have provided a clear guidance for Muslims to avoid extravagance and reduce waste. God has commanded Muslims not to waste his blessings and his messenger, Mohammad PBUH, has thought us how to eat in moderation. God says in the Holy Qouran: {Eat and drink but waste not by extravagance, certainly He (Allah) likes not Al-Musrifûn (those who waste by extravagance).} [Quran 7:31].[6]
         
The avoidance of food waste has received growing interests recently. For example, the second goal of Sustainable Development Goals aims to end hunger, achieve food security, improve nutrition, and promote sustainable agriculture. It might be difficult to achieve this goal without focusing first on managing food more effectively and food disposal in a sustainable manner. Also, there is a need for raising awareness and setting the right legislations to achieve this goal and to reduce food waste and end hunger as well.[7]


In several occasions, the topic of food waste has been introduced to the Saudi Shoura Council meetings, and it was initially introduced in 2015. The Shoura Council members have discussed at the beginning of this year the food waste issue in Saudi and suggested setting a legislation that limits and stop this issue from growing. This potential law aims to limit and reduce the amount of wasted food, and at the same time, it aims to punish individuals and businesses who waste food. However, there is no legal action has been taken yet to limit this issue.[8]


The issue of food waste can be tackled by adopting the following recommendations:
   Changing our unsustainable behavior of consuming food will help in reducing the amount of wasted food. We have to be more responsible in buying, storing, consuming and disposing food.[9]
   Donating food surplus to local food banks and charities.
   Composting food waste in our homes. The produced compost can be used as an organic fertilizer to grow plants in the house garden.[10]


Composting in 6 easy steps (Source).



   Raising awareness: the Etaam International conference which took place in Riyadh in 11-12 April, 2017, has highlighted the Saudi Vision 2030 in light of nutritional health and the inter-relationship between food consumption, wasted, and food security. The conference highlighted the importance of using social media to spread awareness of food preservation and eliminating food waste.[11]
   Introducing binding laws and fines to stop individuals and businesses that produce significant quantities of food waste.  

About Hadeel Banjar


 Hadeel Banjar is an environmentalist, author, and a researcher. Banjar educational backgrounds include an M.A. in Global Leadership and Sustainable Development from Hawaii Pacific University, United States & a B.S. in Biology from Umm Al-Qura University, Makkah, Saudi Arabia with a Minor Degree in Education. Miss Banjar has worked as an Environmental Research Assistant at the Gulf Research Center, where she worked on various topics such as Sustainable Development Goals, Sustainability Issues, Green Cities, food and water security, Desertification, Environment and GCC economy, and Green Policies.